يتصاعد الحديث عن قناة “بداية” الخاصة، وبرنامجها “زد رصيدك” بشكل لافت خلال الأيام القليلة الماضية، وسط انتقادات كثيرة بعضها يتكرر منذ سنوات، والآخر جديد يترافق للمرة الأولى مع حديث غير مسبوق عن إغلاق القناة.
ومنذ أن هزت فضيحة وائل خواجي، أحد المشاركين الشباب في برنامج “زد رصيدك” القناة والمشرفين عليها، لا يمل متابعوها الكثر من داخل السعودية وعدد أقل من خارجها، الحديث عن القناة والبرنامج والسقطة التي وقع فيها.
وكان وائل خواجي، قام الأسبوع الماضي خلال إحدى فقرات برنامج “زد رصيدك”، الذي يحاكي برامج الواقع في بعض القنوات الأخرى، بتصرف اعتبر غير أخلاقي بسبب إيحاءاته الجنسية، قبل أن تقرر إدارة القناة الرد على سيل الانتقادات التي تعرضت لها باستبعاد الخواجي من البرنامج  والاعتذار رسمياً لمشاهديها.
وتضاف تلك الانتقادات والجدل حول القناة وتصرف خواجي، والذي يشارك فيه للمرة الأولى متابعوها، إلى انتقادات واسعة واجهتها القناة وبرنامجها المستمر منذ ست سنوات من نخب ثقافية ودينية على حد سواء، تدور حول بضع نقاط يتصدرها موضوع استغلال الدين لتحقيق الكسب المادي.ورغم أن البرنامج لا يختلف عن باقي برامج الواقع التي عرضت على الشاشات العربية أو ما زالت تعرض، لكنه يتميز عنها بطابع ديني محافظ ميزه عن غيره من تلك البرامج، من خلال اقتصار المشاركين فيه على الرجال فقط مع غياب كلي لوجود النساء، والذي وصل العام الماضي إلى حد منعهن من حضور حفل تكريم الفائزين فيه، رغم كون النساء يشكلن جمهوراً عريضاً من متابعيه.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة