جسد معلم في مدرسة الفتح المتوسطة بجدة، دور عامل نظافة خلال الطابور الصباحي، ليعايش معاناة عاملي النظافة وما يواجهه من متاعب ومصاعب، وازدراء من المجتمع.
وأتقن المعلم علي بادغيش، في لعب دور عامل النظافة عندما ارتدى لبس عمال البلدية، واعتلى منبر طابور الصباح، وبيّن للطلاب أهمية عمال النظافة، ودورهم الكبير في المجتمع ونظافة الشوارع، والإرهاق الذي يتعرضون له.
وأدى بادغيش ذلك في إطار تربوي تعليمي لا يخلو من الدعابة والفكاهة، واستطاع جذب انتباه الطلاب من خلال حديثه، ومرر رسائل متعددة لكيفية التعامل مع عمال النظافة في البعد عن احتقارهم، والتلطف معهم.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة