لقد ذمّ الله-عز وجلّ- الغش وأهله في القرآن وتوعدهم بالويل، ويُفهم ذلك من قوله تعالى: “وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينْ* الّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُون* وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ”، ورغم ذلك مازال عدماء الضمير مستمرين في الاحتيال على الأبرياء، حيث قام المواطن عبدالله الدوسري بتوثيق حالة غش اكتشفها في إحدى محطات البنزين في المملكة.

 وقد ظهر الدوسري في المقطع وهو يوجه الحديث لأحدهم مبيناً حالة الغش التي تقوم بها المحطة من تعبئة الوقود 91 وبيعه على أنه 95، إذ قام بتعبئة علبة مياه معدنية شفافة بالوقود الذي كتب عليه أنه من فئة 95، ثم قام بسؤال زميله: ما نوع هذا الوقود الذي تشاهده؟ فرد عليه الشخص الآخر بناء على اللون أنه 91 وليس 95، ثم ناشده عبدالله الدوسري بنشر ذلك المقطع وإثبات حالة الغش حتى يقوم المسؤولون باتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من تلك الحالات التي تكبد المواطنين الخسائر.

ومن الجدير بالذكر أن استخدام السيارة لنوع آخر من الوقود غير المنصوص عليه من قبل الوكيل قد يعرضها لمخاطر وتلف، فعلى سبيل المثال: إذا كانت السيارة مصممة على احتراق الـ91 واستعمل لها الـ95، فالضغط الناتج عن عملية الاحتراق الأقوى سيشكل ضغطاً أعلى من الضغط المفترض أن تتعامل معه الماكينة، وبالتالي تحميلها فوق طاقتها، وهذا سيشكل اعتلالاً في كل وظائف السيارة بسبب الخلل في عملية الاحتراق.

لذلك عزيزي المستخدم عند تعبئة الوقود حاول قدر المستطاع التعبئة من المحطات ذات الثقة، وفي حال اضطرارك تأكد أولاً من لون الوقود بإفراغ بعضه في إحدى الزجاجات كما هو مبين في المقطع أدناه.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة