بعد تداول مقطع فيديو لنمر يجلس داخل أحد المساجد بمدينة بريدة السعودية، وانتشاره كالنار في الهشيم، التقت العربية.نت صاحب النمر. وقد أوضح عبدالله النغيمشي أن “بطل” الفيديو هذا ليس نمراً بل فهداً وفقا لموقع “العربية نت”.
وتابع قائلاً:” الفرق بين الفهد والنمر أن الأول أكثر ألفة وتعايشاً مع الانسان.” وأضاف أنه يقوم بتربية تلك الحيوانات منذ 6 سنوات كهواية. وقال:” قمت في وقت سابق بتربية نمر بنغالي وكذلك أسد، لكن حالياً أمتلك فهدا فقط أو كما يعرف بين هواة تربية الحيوانات المفترسة بـ”الشيتا”.
وعند سؤاله عن عدم خوف أفراد عائلته وسكان الحي من تلك الحيوانات المفترسة، أجاب “لدي ابن عمره 9 أشهر وابنة 6 سنوات وهما يلعبان مع الفهد دون خوف. فأنا عندما اشتريته كانت أنيابه مبرودة (غير حادة) ومخالبه مخلوعة، حتى لا يؤذي أحداً، خاصة وأنني أتركها في منزلي مع أهلي.”
كما أكد على العكس تماماً من يشاهد الفهد من سكان الحارة أو من أقابلهم يطلبون مني السماح لهم بالتصوير معه بطريقة السلفي”.
وعن ظروف خروج الفهد من منزله وذهابه إلى المسجد أجاب “في ذلك اليوم قمت بغسل الفهد في الاستراحة القريبة من المسجد، وتركته حتى يجف، ولكن حارس الاستراحة كان بالخارج، وعندما عاد ترك الباب الخارجي مفتوحا، فخرج الفهد ودخل المسجد”.
وأضاف “وردني اتصال يفيد بأن الدوريات الأمنية متواجدة في المسجد، بعد ورود بلاغ بوجود نمر بداخله، وأنا حضرت إلى المسجد فوجدت الفهد جالساً بشكل هادئ وسط تواجد رجال الأمن والمواطنين، ولم يؤذ أي أحد منهم، بل بالعكس أتى إلي مسرعاً بعد ما شاهدني، وهذا ما جعلهم يطمئنون إلى أنه أليف ولا خوف منه”.

فيديو

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة