المحاولة الاولى
محاولة تبوأ إثمها ووزرها الحاكم العبيدي منصور بن نزار الإسماعيلي
وقد كان جبارا فاسقاً ، سفاكا للدماء ، وكان حاكماً لمصر
وقد أشير عليه بنقل النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه من المدينة إلى مصر ، وزين له ذلك بعض الزنادقة بأنه متى قام بذلك شد الناس رحالهم من أقطار الأرض إلى مصر بدلاً من أرض الحجاز
فكلف بذلك أحد قادته ويدعى ( أبا الفتوح ) فسافر إلى بلاد الحجاز ولكن رحلته انتهت بريح كادت أن تزلزل الأرض من قوّتها، فعَرَف أبو الفتوح بأنه كان على خطأ فرجع إلى مصر تائباً

المحاولة الثانية
أيضاً بإمر من الحاكم العبيدى الملقب بـ “الحاكم بأمر الله”، إذ أرسل رجالاً فسكنوا بدارٍ قربَ المسجد النبوى، وحفروا تحت الأرض ليصلوا إلى القبر، فاكتشف النّاس أمرَهم فقتلوهم
تابع الفيديو لـ معرفة المزيد

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة