خلك من التفحيط وشف اللي طاح !
هههههههههههههههههههههههههههههههه
ظاهرة التفحيط كم أزهقت من روح وكم فجرت من جروح إنها طريق الانتحار فكيف يرضى العاقل أن يقتل نفسه أو يَشُلَّ جسده يقول أحد الزوار لمستشفى النقاهة:وقفت على شابين من ضحايا التفحيط ،مصابين بالشلل النصفي أدخل الغرفة فإذا بالمنظر المؤلم على السرير الأيمن، شاب عمره يوم أن دخل المستشفى20عاماً ثم أمضى بعد الحادث 11 عاماً على السرير قد انثنت أطرافه وانحرفت رقبته وشلت حركته فلم يبق له من الحركة سوى نظرةٍ بالعين والتفاتةٍ يسيرة بالعنق نظر إلي فتغيرت ملامح وجهه كأنه يريد أن يعبر لي عن شعوره لكنه لا يستطيع الكلام حاولت أن أتكلم معه فعجزت ولم أجد إلا أن أرفع أصبعي إلى السماء لعلي أذكره رحمة الله الذي لا يضيع أجر الصابرين.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة