أثارت أنباء مشاركة بنت الرئيس السوري بشار الأسد في مسابقة دولية للفروسية بطهران، غضب الإيرانيين على تويتر، إذ اعتبر العديد من رواد الشبكات الاجتماعية، مشاركتها بمثابة إهانة لأهالي الجنود الإيرانيين القتلى في سوريا.
وكان سكرتير اتحاد الفروسية الإيراني محمد كاظميان قال في مقابلة مع وكالة “إسنا” الإيرانية، أن ابنة بشار الأسد، زين الشام، قد شاركت في المسابقات الدولية للفروسية بطهران، وفازت بها في قسم الأطفال، والتي وصفها بالمتسابقة الجيدة.
في حين نفى اتحاد الفروسية للجمهورية الإسلامية في إيران في بيان نشره على موقعه مشاركة زين الشام بشار الأسد ابنة الرئيس السوري بشار الأسد في مسابقات ” CSI ” الدولية للفروسية ـ القفز ـ بطهران، بحسب قناة “العالم” الإيرانية.
من جانبها، نفت وكالة مهر الإيرانية، أن يكون لبشار الأسد بنت أصلاً تدعى “زين شام”، وأن الأسد لديه ولدان هما حافظ وكريم وبنت تدعى زين، أما “شام الأسد” فهي بنت ماهر الأسد، شقيق بشار الأسد.
وقال اتحاد الفروسية الإيراني لوكالة مهر، أن من شاركت في البطولة هي بنت ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري، حيث تم تنسيق مشاركتها في المسابقة الدولية بالتعاون مع السفارة السورية في طهران.
أما بخصوص الصور المنشورة على المواقع العربية والإيرانية، فهي صور قديمة تعود لابنتي ماهر الأسد، أثناء ممارستهما للفروسية ومشاركتهما في بطولات سابقة.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة