وثق مواطن عبر مقطع فيديو متداول على نحو واسع اليوم (الاثنين) على مواقع التواصل الاجتماعي وجود منزل في إحدى مدن المملكة بدا مثل سجن بلا نوافذ.
وأظهر الفيديو المنزل الحديث من كافة جوانبه، حيث لم تبدُ في أي من جدرانه من كل الجهات نافذة واحدة أو حتى فرجة تهوية صغيرة، باستثناء فتحة في الجدار الخارجي لرمي “القمامة”.

وأبدى نشطاء امتعاضهم الشديد من هذا التصرف على افتراض أن دافع صاحب البيت هو “الوسواس” والخوف المتطرف على أهله، حيث عدّوه مغالاة حدت به إلى معاملتهم وكأنهم يقطنون في سجن، قبل أن يؤكد بعضهم أن كثيرا من السجون فيها شبابيك، مبدين تعاطفهم مع أهل البيت وما يمرون به إثر ذلك.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة