استطاع نجم الكرة السعودية سعيد العويران استثمار شهرته التي نالها من الوسط الرياضي في بناء علاقات مع نجوم الفن والإعلام والمجتمع في الوطن العربي، وبالتالي لم تنحسر عنه الأضواء أو يتجه كبعض أبناء جيله إلى استديوهات التحليل الرياضي أو التدريب أو حتى يمر بحالة اليأس ثم يتوارى عن الأنظار.
العويران يتمتع بخفة ظل وروح عالية، ويحظى بقبول واسع في أوساط المشاهير العرب بعيداً عن الرياضة.
ولعلنا نتذكر كيف استطاع أن يعيد الحياة إلى بعض العلاقات في الوسط الفني مثل صلحه الشهير بين الفنانتين أحلام وشمس في بيروت وغيرها من المواقف النبيلة، كما أن طيبة قلبه تجلت مؤخراً في مقطع فيديو وهو يرتدي الإحرام ويدعو بالتوفيق للإعلامية علا فارس في أعمالها.
العويران الذي تربطه علاقة صداقة قديمة بالمذيعة حليمة بولند انتشر له قبل أيام مقطع فيديو أثار جدلاً لقبلة طبعها على يد حليمة أثناء حضور النجمين لحفلة الفنانة شمس في القاهرة، وطالته انتقادات كثيرة من المحبين إلا أنه لم يعبأ أو يعلق على ذلك.
اقتراب سعيد العويران اللطيف من نجمات الوسط يدخله أحياناً في مشاكل تنتهي بالتراشق الإعلامي وفقا لموقع العربية نت.
بعض المتابعين فسروا ظهور العويران المتكرر مع النجمات بأنه يأتي في إطار سعيه الدائم في البقاء داخل دائرة الأضواء والشهرة، إلا أنه من نافلة القول ان شهرته تفوق في أحيان شهرة صديقاته النجمات وسر الظهور المتكرر سؤال مشروع لا يستطيع الإجابة عليه سوى العويران نفسه.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة