فوجئ الدكتور هاني جرادات، عضو هيئة التدريس في جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز بوادي الدواسر، بوابل من الرصاص أصاب سيارته، فجر أمس الجمعة.
ووجد الأستاذ الجامعي، رسالة تركها له المجرمون أمام منزله، مضمونها: «رسالة من طلابك.. المرة هذه في السيارة والقادمة قسماً عظماً بمن أحل القسم، ستكون برأسك».
والعجيب في الأمر، أن الجامعة ذاتها شهدت حادثة أخرى الأسبوع الماضي، بعد أن أحرق مجهولون سيارة أحد أعضاء هيئة التدريس، ما أدى إلى تصاعد مطالب بضرورة القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة، بحسب صحيفة عكاظ.

في الوقت نفسه، وصف أهالي وادي الدواسر الحادث بأنه “جريمة نكراء”، خصوصًا وأن المحافظة معروفة بإكرام الضيف وحسن معاملته، مطالبين بسرعة ضبط الجناة وتقديمهم للعدالة.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة