سرد سائق الراليات، يزيد الراجحي، قصة وفاة والده، وذلك ردًا على أحد المتابعين الذي وجه له سؤالاً «كيف توفي والده الملياردير محمد عبدالعزيز الراجحي وكم ورث منه؟»
قال يزيد: كنت نايم الساعة 3 الفجر، وفجأة جائني تليفون، وقيل لي أن أمك تبغاك، وعلى طول جاء في بالي أن والدي عنده شئ، فنظرت في جوالي، ووجدت رسالة من والدتي بالفعل، ثم ذهبت فوجدت الإسعاف والدكاترة، ووالدي في السيارة، ووجدت أمي وخالتي واقفين وقالوا إن والدك تعبان عنده ضيق تنفس».
وتابع: «دخلنا الطوارئ وبعدين جاء ناس لابسين بدلة سوداء وجابوا أجهزة كهرباء، وكان والدي يتنفس لكن بشكل تقيل، و5 دقائق وأنعشوا والدي مرة تانية، ثم هاتفت أخي بدر وقلت له أبوك تعبان».
وأضاف: «الدكتور قال أنعشناه مرتين، وخرجت بره لأني لا أريد أن أرى المنظر، وشويه وقالوا لنا أبوك اتوفى والله يرحمه».

وفيما يخص أملاك والده، أكد أن والده الملياردير، وزع أملاكه على أبنائه منذ عام 1998، مضيفًا: «قبل وفاته من 15 سنة وهو مقسم أملاكه على أبنائه وزوجاته، وكانو مسوي شركة، فهذا هو الحلال وهو مافعله والدي، ما أقوله صعب كتير أن يفعله أنسان، لأن ابن ادم يكبر وتكبر معاه خصلتين حب الدنيا وطول الأمل».
واختتم يزيد بقوله: «بدر اخوي مؤسس شركة لدعم الأوقاف وتدير أوقاف الناس وتخدم الناس بشكل مجاني، وكل ذلك ابتغاء وجه الله».

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة