وقعت جملة “وجهكِ لا يصلح للشاشة، ونرفض استمرارك في العمل” كالصاعقة على الصحافية المصرية وفاء البدري، ذات الأصول “الصعيدية”، من مديرها في إحدى القنوات التلفزيونية التي عملت بها في مصر.

وعلى رغم مهاراتها وإمكاناتها، لم تسلم البدري من التعليقات العنصرية بسبب لون بشرتها السمراء، إذ أُجبرت على تقديم استقالتها، بعد تعيين مدير جديد للقناة استمر في التضييق عليها، بحسب ما نشرته صحيفة “هافينغتون بوست عربي”.وأوضحت البدري أن “المواقف العنصرية ضد لون البشرة كثيرة في مصر، سواء في المناطق العامة أو في العمل، وتمتد العنصرية حتى إلى كونكِ أنثى، أو بسبب مستواكِ الاجتماعي”.

وقررت البدري بعد ذلك، مغادرة مصر للعيش في ألمانيا، من أجل استكمال دراستها، من طريق منحة الصحافيين الأوروبيين، قبل أن يتم قبولها للعمل لدى شبكة “دويتشه فيلله” التلفزيونية في ألمانيا.وأضافت البدري “لم أواجه مواقف عنصرية مباشرة في ألمانيا بسبب أصولي العربية أو لون بشرتي، باستثناء بعض نظرات الاستنكار، إلا أن بعض أصدقائي يتعرّضون للضرب جرّاء ذلك”.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة