في خطوةٍ غير متوقّعة، فاجأت الفنانة مريم حسين جمهورها منذ دقائق قليلة بخبر انفصالها عن زوجها فيصل الفيصل، وذلك عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي الشهير “إنستقرام”، دون أيّ إنذار أو تحضيرٍ مسبق، الأمر الذي شكّل صدمةً كبيرةً بين الناس وأثار بلبلةً بين متابعيها.

فهي اليوم تنتظر مولودها الاول منه وتجهّز لهذه اللحظة بشوق، ومن يتابع أخبارهما لن يصدّق هذا النبأ المفاجئ الذي يتضارب مع الحب الذي يعيشانه، والصور والفيديوهات التي تبرز مدى الانسجام بينهما. فهل فعلاً سينتهي بهما الأمر الى الطلاق وينضمّان الى قافلة النجوم الذين انفصلوا عن بعضهم البعض في سنة 2016؟
أسئلةٌ كثيرةٌ تحوم في الأفق في هذه الحظات: هل فعلاً هذه المعلومة هي حقيقيّة؟ هل فعلاً قرّرت النجمة العراقية الأصل أن تُنهي مشوارها مع النجم السعودي بعد علاقة حبٍ كبيرةٍ بدأت في تركيا وستُثمر عن طفلٍ صغيرٍ لا تكفّ من التباهي به وببطنها في كلّ مناسبة حضرتها؟ أم هي مجرّد كذبة أرادت من خلالها حسين أن تثير بلبلة أو تمازح بها جمهورها ؟!
وهنا، الأمر الوحيد الذي يحعلنا نصدّق هذا الخبر هو أنّ مريم نشرته بنفسها وبشكلٍ رسميّ مع صورة لشريكها وهو يستعرض عضلاته المفتولة. ولكن ما أثار الاستغراب أنها تراجعت وحذفتها بعد دقائق، وكأنها ندمت على هذا التصريح أم أنها ندمت من قرارها هذا! هي التي لم تشتكِ يوماً من مشاكل معه أو سبق وتسرّب في الاعلام أيّ خلافات طرأت على حياتهما.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة