أمر الرئيس الكوري الشمالي، كيم يونج أون، المؤسسات الإعلامية ومؤسسات الدولة والمواطنين، بحذف عيد ميلاد السيد المسيح، وتعويضه بذكرى ميلاد جدته التي لم يعرفها أبداً في ليلة عيد الميلاد، يوم 24 ديسمبر وفق ما نقلت قناة فوكس نيوز الأمريكية.

وحسب القناة الأمريكية، أصدر الزعيم قراراً حظر بموجبه على المسيحيين وسائر مواطنيه الاحتفال بعيد الميلاد، وفي المقابل إحياء ذكرى ميلاد جدته، زوجة الدكتاتور السابق، مؤسس النظام الشيوعي في كوريا الشمالية، والتي لم يعايشها الزعيم الشاب أبداً، بما أنها ولدت في 24 ديسمبر 1919، وماتت في ظروف غامضة في 1949.

وأمر الرئيس الكوري الشمالي، المؤسسات الحكومية ووسائل الإعلام والمواطنين، بإحياء عيد ميلاد “الجدة المقدسة الكبرى” في 25 ديسمبر بزيارة الضريح الذي يضم قبرها طيلة اليوم.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة