اشترط أحد القضاة بالمحكمة الجزئية بالطائف على مواطن في إحدى جلسات الترافع بحلق شنبه قبل أن يبت في القضية بالحكم بقوله له “يا عوض قوم احلق شنبك”.وجرت أحداث هذه الواقعة منذ ما يقارب 9 سنوات، إلا أن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أعادوا تداولوها من جديد ونشروا تفاصيلها وكأنها حدثت اليوم.
وكشف عوض الحارثي، صاحب واقعة الشنب، عن كواليس الطلب الغريب الذي طلبه منه القاضي، قائلًا: “وقعَ خلاف بيني وبين قبيلة تُقاربنا في مركز قيا جنوب شرقي الطائف، حول موقع لإنشاء مدرسة، وانتهى بنا الأمر إلى المحكمة بعدما أساء إليّ أحد الخصوم بألفاظ نابية أمام الناس”.
وأوضح: “وفي أحد جلسات القضية، طلب مني القاضي آنذاك الجلوس بين خصومي الثلاثة، ونادى علي من بينهم بعد أن نظر في هويتي  وطلب مني أن أقوم لأحلق شنبي”.وتابع عوض: “القاضي حلف بعدها أنه لن يحكم في القضية إلا بعد أن أحلق شنبي، وأعطاني ساعة واحدة من أجل الحلاقة” وفقًا لـ “سبق”.ولفت عوض إلى رد فعله حينها قائلًا: “حينها طلبت هويتي وقلت للقاضي شنبي لا يخصك، ثم عاتبته بيني وبينه على طريقة إجباره لي بحلق شنبي أمام خصومي إلا أن هذا العتاب لم يجدي معه نفعًا وطردني من الجلسة حتى أحلقه”.
وأكد عوض أنه شكى الأمر إلى رئيس المحكمة دون جدوى، مشيرًا إلى التعليمات التي قالها قاضي الشنب للعاملين في مكتبه بعدم السماح لي بالدخول حتى أحلق شنبي.
ولفت عوض إلى ما انتهت إليه القضية قائلًا: “انتهت بالصلح، وتم إنشاء مبنى المدرسة في موقعٍ يفصل بين القبيلتين”.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة