إستكمالاً لمسلسل التزييف والتكذيب أظهر مقطع فيديو على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” يظهر فيه طريقة إخفاء إعلام الأسد لميلشيات حزب الله التي تُقاتل في صفوفه، ثم بعد ذلك فبركة التقارير الإعلامية التي تقول بإن “جيش الأسد هو الذي يُحارب وحده فقط”، بينما الحقيقة هيّ ميلشيات تابعة لحزب الله تقوم بالهجوم.

وكشف الناشطون عن قيام أحد المراسلين التابعين لنظام بشار ويُدعى شادى حلوة، وهو يعد تقريرا عن عملية يفترض أنها لجيش الأسد، ليتبين لاحقاً أنها لميليشيا “حزب الله” في ريف حلب.

وقطع المذيع المذكور التصوير بعد افتضاح أمره، حيثُ كان يصور لقطة على أنها من إنجازات جيش النظام السوري، وتبين أن المنفذ الحقيقي لها هيّ ميلشيات حزب الله، حيثُ ظهر الصوت عبر اللاسلكي يتحدث باللهجة اللبنانية.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة