انهارت أم باكية حينما شاهدت صورة ابنها الذي استُشهد قبل عامين، معروضة على شاشة في معرض الشهداء بمهرجان الجنادرية.
وبدت الأم جالسة بتأثر بالغ أمام صورة ابنها الرائد محمد العنزي التي تحتل جزءا كبيرا من المشهد أمامها، وهو يبتسم، وكأنه يبتسم لها، وتتطلع فيه وتلتقط الصور له، في لقطة مؤثرة.
وقالت الأم، وفقا لـ “الرياض”: “لم أتمالك دموعي عندما شاهدت صورة ابني الشهيد الذي أفخر به كثيرا”.
يذكر أن الرائد العنزي كان قد استُـشهد في عام 2014 في بريدة، بعد مواجهة مع مطلوبين أمنيين في حي المعلمين.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة