حبٌّ صافٍ، خالٍ من الماديات، لا تشوبه شائبة، لن تجده إلا لدى “الأم” التي تراقبك حتى لو كنت نائماً. قصص كثيرة رويت وما زالت تروى في كل عصر عن أمهات وأبناء شكلت أساساً لأجيال. والصورة كما يقال أبلغ من الكلام، عندما صور شاب سعودي والدته وهي تراقبه عند الباب الساعة الخامسة فجراً، في دليل على أن “قلوب الأمهات مدن لا تنام، ولا تهدأ”.وقصة هذا الشاب تذكر بأخرى لأم في الصين، قضت في زلزال وضحت بنفسها من أجل إنقاذ ولدها، حيث وجدت فرق الإغاثة التي تبحث عن الناجين، امرأةً مدفونةً تحت أنقاض منزل وكانت ملتفةً حول نفسها كما لو أنها تعانق شيئًا ما، بدت الضحية المعنيّة ميتة منذ بعض الوقت. ثم غادر المنقذون موقع الحادث، وذهبوا ليبحثوا عن الناجين، فيما لم يتمكن المسؤول عن المجموعة من التوقف عن التفكير في المشهد الذي رآه للتو .

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة