فجر الأطباء والمخترعين ثورة في تكنولوجيا المعدات الطبية حيث تم إبتكار “نظارة” لكشف جسد المريض مما سيعوضنا عن إستخدام الاشعات والمناظير الطبية. ويأتي شرح الإبتكار حيث لم يعد فحص الجسم بحاجة الى المناظير والاشعات فتقنية الواقع المدمج ستضع بين أيدي الأطباء حميع اعضاء الجسم البشري لفحصها وتساعد النظارات على فصل الكتلة العضلية والهيكل العظمي والاعصاب وبلمسة واحدة من اليد الى احد الاعضاء البشرية سيخرج العضو خارج الهيكل بطريقة افتراضية ويسهل فحصه ومعرفة مواطن المرض او دراسته بالنسة للباحثين.

كما ستمكننا تقنية الواقع المعزز من اكتشاف جسم الانسان وتشريحه وعزل الاجهزة المختلفة لاكتشاف اخرى او وظائف غير معروفة لها، وهو ما يمثل بحد ذاته نافذة يوصل لاكتشافات طبية وعلاجات للامراض المستعصية عبر الواقع المعزز لعناصر الافتراضية التي ستلغي الحاجة الى المناظير واجهزة التصوير .

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة