كشف تنظيم داعش عن معلومات وتفاصيل جديدة حول تنفيذ مجزرة “لاس فيجاس” الدموية، تؤكد أنه يقف خلف العملية، ونشر على صفحات جريدته الأسبوعية كيفية تنفيذ مذبحة “لاس فيجاس”.وأكد التنظيم أن منفذ العملية التحق بالتنظيم قبل 6 أشهر من وقوع المجزرة، وأن كنيته “أبو عبدالبر الأمريكي”.كما نشر معلومات مفصلة عن أنواع الأسلحة التي استخدمها منفذ العملية، وعدد الطلقات التي استخدمها، والمكان الذي اختاره لتنفيذ العملية.
من جهتها نقلت مراسلة جريدة “نيويورك تايمز” روكميني كاليماتشي، عبر حسابها بتويتر، اعترافات داعش مصحوبة بترجمة لها، مشيرةً إلى أن ادعاءات المحققين الأمريكيين المُشكِّكة في مسؤولية التنظيم عن الحادث غير صحيحة. وهو ما فسره محللون بأن “داعش” تتحدى المحققين الأمريكيين وأجهزة الاستخبارات الأمريكية.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة