في الحرب الدائرة لاستعادة الشرعية في اليمن، ينتهي مصير آلاف المجندين في صفوف الميليشيات إلى الموت أو الاحتجاز على الحدود السعودية.وأظهر فيلم وثائقي نشرته قناة العربية ، لقاءات قصيرة مع موقوفين قبضت عليهم القوات السعودية في عملياتها على الحدود اليمنية ، تحدث الموقوفون فيها عن طرق تجنيدهم، وأساليب تضليلهم لخوض معارك لا يعلمون أسبابها، وتصدمهم نهاياتها.ويكشف الموقوفون عن أدوار إيران وحزب الله في التجنيد والتدريب والتسليح ، كما أظهر الفيلم مشاهد لمحجتزين يتلقون الرعاية الاجتماعية والصحية في أماكن احتجازهم في السعودية.وطالب أحد المحتجزين كل العائلات اليمنية أن تنتبه لأطفالها ولا يقعوا ضحية للحوثي بتجنيدهم ضمن صفوفه .فيما اقتبس اسم الفيلم “ضحايا الشركة” من الشراكة الحاصلة بين الانقلابيين الحوثي وصالح وثالثتهما إيران.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة