تجاوز سعر البيتكوين الجمعة الماضية مستوى 6 ألاف دولار، ولم يحدث ذلك أي تغيير في موقف المؤيدين للعملة أو الرافضين لها.

ووجد الأتصار في القفزة السعرية الجديدة مزيدا من الدعم لدعوتهم بأن البيتكوين هي عملة المستقبل، وأن الطلب المتنامي يعني أيضا تنامي وعي المستثمرين بقيمتها.

إلا أن هذه الزيادة لم تحدث أي تغيير في مواقف المشككين، وإنما اعتبروها دليلا آخر على أننا أمام فقاعة مالية، ستنفجر عاجلا أم آجلا، وستصيب أصحابها بخسائر جمة.

توقعات بقفزة كبيرة للبيتكوين!

ويعتقد “جراهم ستانج”، وهو مختص مالي سابق في بورصة لندن، أن هناك أفقا رغم كل القيود، التي يبذلها عدد من الحكومات ضد العملات الإلكترونية، وأن مستويات الأسعار ستصل إلى أرقام فلكية.

وأضح بحسب ما نقلته الصحيفة “الاقتصادية” السعودية “أنه إذا ظل الوضع الراهن من الطلب على ما هو عليه، فيمكن للبيتكوين أن تتجاوز سقف الـ25 ألف دولار، ويمكن أن تصل الأسعار إلى 100 ألف و200 ألف دولار”.

لكنه، اشترط حدوث تغير تام في نسبة العملة الإلكترونية من إجمالي المحفظة الاستثمارية الدولية، فتزايد إقبال المستثمرين الدوليين على إحلال العملة الإلكترونية محل أصول أخرى مثل الذهب مثلا يعنى ارتفاعا متواصلا في أسعارها.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة