طالب سعوديات بإنشاء نادٍ لمصارعة البنات في المملكة، ودشنوا (هاشتاق) بعنوان (#نطالب_بنادي_مصارعه_للبنات)، حقق تداولًا كبيرًا على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ، وأثار ضجة واسعة وأشعل مواقع التواصل.وتباينت ردود الفعل حول المطلب؛ فمنهم من أيده، والبعض الآخر أبدى رفضه لهذا المقترحات واعتبرها لا تليق بعادات المجتمع السعودي، وفريق ثالث اكتفى بالسخرية.

فأبدت مغردة تدعى “وردة” اعتراضها على المقترح وعلقت قائلة: “دعوا الأنثى لأنوثتها دعوا لها رقتها ورحمتها وحنانها لا تسرقوا منها العاطفة”. ووافقتها أخرى تدعي بنت إبراهيم قائلة: “أنا لن أتخلى عن حقي بأن أكون مصارعة”.بينما كتبت أمل معجبة بالفكرة قائلة: “ياليت صراحة عشان إذا أحد أزعجني أسوي حركه كاراتية واقلبه ع راسه”.وأضافت ليلى في تعليقها: “لا يكتمل جمال الأنثى إلا بعفتها وأدبها وأخلاقها وحيائها واحترام أهلها وقبل كل هذا صلاتها وسترها غير كذا لستي أنثى”.
أما مها المطلب فقالت: “نطالب بتوظيف الخريجات واهتمام بقضايا المرأة في المحاكم وسكن ممتاز للطالبات المغتربات مو هالأشياء اللي مالها داعي”. وأردفت ساخرة: “الجميل أن السعوديين يطالبون بنادي مصارعة للبنات أكثر من مطالبتهم بتجنيس أبناء المواطنات”.
ودخل الرجال على الخط فسخر فهد السلمي من الأمر قائلًا: “وش رأيكم نطالب بأن تكون العصم بيد البنات مرة واحدة “. واستنكر محمد مكتفيًا بالقول: “هذا اللي ناقص بعد”.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة