تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مشهد من الفيلم السينمائي الأمريكي Born a King (ولد ملكًا) الذي يحكي قصة زيارة الأمير فيصل حين انتدبه والده الملك عبدالعزيز في العام 1919 مباشرة بعد الحرب العالمية الأولى إلى بريطانيا للحصول على الدعم والتعاون أو على الأقل البقاء على الحياد خلال معارك الملك عبدالعزيز لتوحيد البلاد.

 

يشار إلى أن الفيلم تم انتاجه بطابع هوليوودي تجاري وهو الأول من نوعه في السعودية، ويقوم إنتاج الفيلم بتعاون قريب ووثيق مع السعوديين في كل مراحل العمل وهناك كاتبان رئيسيان للفيلم، سعودي هو بدر السماري وآخر إنجليزي، والفيلم يتم تنفيذه بميزانية ضخمة تبلغ 18 مليون جنية إسترليني، أي ما يقارب 90 مليون ريال سعودي ويتم تصويره في بريطانيا والسعودية. وكان مخرج الفيلم كان قد صرح سابقًا عن فريق عمل البرنامج قائلاً: “لدينا في فريق العمل 150 شخصاً، ثمانون منهم سعوديون وسعوديات يتوزعون مابين فريق الإنتاج والتمثيل هناك من هم محترفون ومن هم في مستوى مبتدئ، الفيلم يحكي عن السعودية ويتضمن لغتين العربية والإنجليزية، الربع ساعة الأولى من بداية الفيلم باللغة العربية كاملة لذا من الطبيعي أن نستعين بالسعوديين”. ومن المقرر أن يعرض الفيلم في شهر فبراير القادم وسيكون العرض الأول في السعودية.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة