أثارت سمية عبيد المعروفة بـ”فتاة المول” في مصر، الجدل حولها مجددا وذلك بعد نشرها مقطع فيديو لانتحارها، مساء أمس.وظهرت سمية في المقطع المصور وكأنها “مخدرة”، قائلة: “أنا دلوقت بموت، أنا مش آسفة، وأنا بشعر بقلبي بيخبط قوي”، وتوجهت بالحديث إلى أمها: “أنا أحبك، وأنا آسفة لأني بحبك”.وأكدت فتاة المول أنها غير آسفة على أي شيء، وأنها لم تعد قادرة على رؤية نفسها على أي شاشة حتى وإن كانت شاشة هاتفها المحمول، ولذلك فإنها تقول الآن مع السلامة.

وفي تطور جديد، تم نقل الفتاة إلى المستشفى للعلاج، بعد أن تبين أنها تناولت جرعة من دواء يسبب الاكتئاب، وكتبت سمية بعدها على حسابها الفيسبوكي: “رايحين المستشفى”.وكانت سمية كانت شغلت الرأي العام المصري بعد تعرضها للتحرش من قبل شاب في أحد المولات في مصر قبل أكثر من سنة، ومن ثم قام نفس الشاب بالاعتداء عليها مرة أخرى والتسبب في جرح قطعي لوجهها.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة