انتحلت اللبنانية أمل قنواني صفة سيدة سعودية لتسهيل ممارستها في سرقة السيارات المستأجرة من المكاتب المنتشرة في العاصمة بيروت. ومن ثم بيعها لعصابات تجار السيارات المسروقة في منطقة بريتال التي تعد معقلا للتجار الفاسدين.ونقلاً عن عكاظ وبعد تلقي الأجهزة الأمنية اللبنانية عددا من الشكاوى حول جرائم مشابهة عدة، نصبت الأجهزة كمينا للسيدة في منطقة بعلبك القريبة من بريتال، إذ تمكن مكتب مكافحة جرائم السرقات الدولية في قوى الأمن الداخلي اللبناني من ضبطها بالجرم المشهود. وفي التحقيقات الأولية أقرت بأنها انتحلت شخصية سيدة سعودية لتسهيل عمليات السرقة التي تجاوزت 16 سيارة من العاصمة اللبنانية.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة