دائماً ما تُثبت الفتاة السعودية أنها رقم لا يستهان به في جميع المجالات، حتى في مجال الرياضة العنيفة، ومثال على ذلك رياضة الملاكمة والمنافسة على الألقاب.وبعد فتح المجال لهن وتخصيص وكالة نسائية بهيئة رياضية؛ نرى اليوم الفتاة السعودية وقد وضعت الرياضة السعودية موطئ قدم بالمسابقات ونيل المراكز الثلاثة الأولى.البطلة دنى الغامدي أول ملاكِمة سعودية استوقفت دراستها الجامعية بتخصص التربية البدنية لتتفرغ للبطولات الدولية، ونالت مرادها وتوِّجت بميداليتين “ذهبية وفضية”.ونقلا عن صحيفة “المواطن”حيث  التقت ببطلة المملكة للملاكمة، التي كشفت لنا سبب توجهها كامرأة لهذه الرياضة العنيفة، حيث قالت إنها انتهت من دراسة الثانوية واستوقفت دراستها الجامعية بمجال التربية البدنية.وقالت الغامدي: إن اختيارها لرياضة الملاكمة جاء لإنقاص وزنها الزائد، والذي استطاعت التخلص منه بالإرادة والإصرار.

وعن رياضة الملاكمة قالت: إن الرياضة القتالية ليست حكراً على جنس أو فئة معينة فهي للرجال والنساء والأطفال، وأرى أن الإعلام يركز علي الرياضة أنها للعنصر الرجالي فقط، مضيفة أنه مضى على ممارستها لرياضة الكيك بوكسينغ ما يقارب أربعة أعوام.وأكدت الغامدي أن قرارات هيئة الرياضة سوف تفتح مجال كبير لتطوير الرياضة النسائية الأولمبيه في الأعوام المقبلة، وسوف تشهد الرياضة النسوية بالمملكة تطويراً كبيراً.وعن إنجازاتها التي حققتها خلال مشاركاتها الخارجية قالت إنها ‏شاركت حتى الآن في ٤ بطولات، ففي بطولة الكيك بوكسينج الثامنة بالأردن حصلت على ميداليتين “ذهبية وأخرى فضية”.وعن نظرة المجتمع، قالت: “لا موانع من لعب الرياضة فهي للجميع، وطبيعي في أي مجال أن يكون هناك المؤيد والمعارض، “مشيرة” إلى أنها ‏سوف تؤسس مستقبلاً فريقاً نسائياً تحت إشرافها.وعن رسالتها لبنات جنسها قالت: إن الرياضة للجميع وليست فقط للرجال.كما تحلم بنشر ثقافة الرياضة وممارستها في أوساط الفتيات؛ للقضاء على السمنة النسائية.وعن استعداداتها القادمة للبطولات أوضحت أنها تستعد للمشاركة ببطولة دولية سوف تقام في الأردن، كذلك تستعد للعب في بطولة عالمية بمملكة تايلاند.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة