:أصبح مرض “سرطان البروستاتا” الذي يصيب الرجال أكثر قتلا وأشد خطرا من مرض “سرطان الثدي” الذي يصيب النساء وذلك للمرة الأولى حسب احصائيات رسمية بريطانية.

تقريراً مخيفاً

حيث أوردت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية تقريرا مخيفا عن أحدث الإحصائيات المتعلقة بعدد الموتى سنويا بسبب هذا المرض مقارنة بسرطان الثدي.

حيث ذكر التقرير أن هناك أكثر من 11800 رجل سنويا يتعرضون للموت بسبب هذا المرض، أي بمعدل رجل كل 45 دقيقة ، في حين أظهر التقرير 11400 امرأة يموتن بسبب سرطان الثدي. ويظهر هذا تغيرا كبيرا، ففي عام 2000 توفي 9248 رجلا بسبب سرطان البروستاتا، في حين توفيت 12762 امرأة بسبب سرطان الثدي في العام نفسه.

محمل الجد

وقالت الصحيفة إنه يجب أخذ سرطان البروستاتا على محمل الجد، بعدما أصبح ثالث أكثر الأمراض فتكا، بعد سرطاني الرئة والأمعاء. وأرجع خبراء الأمر إلى أسباب عدة منها، تحلي النساء بالشجاعة والحديث عن المرض مقارنة بتحفظ معظم الرجال في الحديث عن مرضهم.

كما تحدث مجموعة من الخبراء إلى أن ضعف التمويل في علاج سرطان البروستاتا ساهم بشكل كبير في هذه الأرقام حيث حصل سرطان البروستاتا على 227 مليون جنيه استرليني من الأموال الحكومية والخيرية منذ عام 2002، أي أقل من نصف 529 مليون جنيه استرليني استثمرت في سرطان الثدي.

تأخر بمقدار عشر سنوات

وبحسب الخبراء فإنه مع تحسن التمويل فإن الوفيات يمكن أن تنخفض بشكل كبير خلال العقد المقبل. حيث قال البروفيسور نيك جيمس، وهو باحث بارز في سرطان البروستاتا من جامعة برمنغهام: “نحن نتأخر بمقدار عشر سنوات إن لم يكن 20 عاما وراء سرطان الثدي من حيث البحث.

:أصبح مرض “سرطان البروستاتا” الذي يصيب الرجال أكثر قتلا وأشد خطرا من مرض “سرطان الثدي” الذي يصيب النساء وذلك للمرة الأولى حسب احصائيات رسمية بريطانية.

تقريراً مخيفاً

حيث أوردت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية تقريرا مخيفا عن أحدث الإحصائيات المتعلقة بعدد الموتى سنويا بسبب هذا المرض مقارنة بسرطان الثدي.

حيث ذكر التقرير أن هناك أكثر من 11800 رجل سنويا يتعرضون للموت بسبب هذا المرض، أي بمعدل رجل كل 45 دقيقة ، في حين أظهر التقرير 11400 امرأة يموتن بسبب سرطان الثدي. ويظهر هذا تغيرا كبيرا، ففي عام 2000 توفي 9248 رجلا بسبب سرطان البروستاتا، في حين توفيت 12762 امرأة بسبب سرطان الثدي في العام نفسه.

محمل الجد

وقالت الصحيفة إنه يجب أخذ سرطان البروستاتا على محمل الجد، بعدما أصبح ثالث أكثر الأمراض فتكا، بعد سرطاني الرئة والأمعاء. وأرجع خبراء الأمر إلى أسباب عدة منها، تحلي النساء بالشجاعة والحديث عن المرض مقارنة بتحفظ معظم الرجال في الحديث عن مرضهم.

كما تحدث مجموعة من الخبراء إلى أن ضعف التمويل في علاج سرطان البروستاتا ساهم بشكل كبير في هذه الأرقام حيث حصل سرطان البروستاتا على 227 مليون جنيه استرليني من الأموال الحكومية والخيرية منذ عام 2002، أي أقل من نصف 529 مليون جنيه استرليني استثمرت في سرطان الثدي.

تأخر بمقدار عشر سنوات

وبحسب الخبراء فإنه مع تحسن التمويل فإن الوفيات يمكن أن تنخفض بشكل كبير خلال العقد المقبل. حيث قال البروفيسور نيك جيمس، وهو باحث بارز في سرطان البروستاتا من جامعة برمنغهام: “نحن نتأخر بمقدار عشر سنوات إن لم يكن 20 عاما وراء سرطان الثدي من حيث البحث.

لعبة متأخرة

نحن نلعب لعبة متأخرة من اللحاق بالركب. ” وبدوره، يقول مدير مركز أبحاث السرطان يوهان دي بو إن علاج سرطان البروستاتا مازال بعيدا عن نظيره بالثدي، وذلك بسبب نشاط النساء الكثيف في التصدي للمرض، خلافا للرجال الذين يبدون تحفظا شديدا إزاءه. وقالت أنجيلا كولهان، المدير التنفيذية لمركز أبحاث سرطان البروستاتا في المملكة المتحدة، التي نشرت الأرقام: “مع نصف الاستثمار ونصف البحوث فإنه ليس من المستغرب أن التقدم في علاج سرطان البروستاتا لا يزال متخلفا .

وأشارت إلى أن هناك اعتقادا بين الرجال بأن سرطان البروستاتا يصيب كبار السن، ولذلك يتجاهلون احتمال وجوده. وأضافت:الخبر السار هو أن العديد من هذه التطورات يمكن تطبيقها على سرطان البروستاتا ونحن واثقون، مع التمويل المناسب، يمكننا أن نخفض بشكل كبير الوفيات خلال العقد المقبل “.

نحن نلعب لعبة متأخرة من اللحاق بالركب. ” وبدوره، يقول مدير مركز أبحاث السرطان يوهان دي بو إن علاج سرطان البروستاتا مازال بعيدا عن نظيره بالثدي، وذلك بسبب نشاط النساء الكثيف في التصدي للمرض، خلافا للرجال الذين يبدون تحفظا شديدا إزاءه. وقالت أنجيلا كولهان، المدير التنفيذية لمركز أبحاث سرطان البروستاتا في المملكة المتحدة، التي نشرت الأرقام: “مع نصف الاستثمار ونصف البحوث فإنه ليس من المستغرب أن التقدم في علاج سرطان البروستاتا لا يزال متخلفا .

وأشارت إلى أن هناك اعتقادا بين الرجال بأن سرطان البروستاتا يصيب كبار السن، ولذلك يتجاهلون احتمال وجوده. وأضافت:الخبر السار هو أن العديد من هذه التطورات يمكن تطبيقها على سرطان البروستاتا ونحن واثقون، مع التمويل المناسب، يمكننا أن نخفض بشكل كبير الوفيات خلال العقد المقبل “.

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة