يلعب مع الاسد كأنه اصغر عياله ولا يشوفة بعينة شيء

ما شاء الله عليه والله انه شجاع اعجبتني جرئتة وشجاعته

بسسس احسسسن شيء يوم يقول للصغير اذلف << قتلني الضحك علية

احسسها طالعه من كل قلبة ,, عاد طاح وجه الاسد الصغير المسكين

الله يستر عليه مو كل مرة تسلم الجرة مهما ما كان الحيوان المفترس مروض او مطيع فلا تضمنة

تجية اوقات يكون جوعان او تغثة بحركة يهجم علية يخلية اوصال لحم ما تسوى علية

وكثير من المقاطع الي شفناها حصل هجوم علية واخرتها نهاية مؤلمة

الكلب الي هو مؤلوف لدينا ما تضمنة فما بالك اسد

على قولة عادل امام “أخاف من كلب يطلع لي اسد”
هههههههههههههههههههههههههههه

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة