شوفو عطلتي
وأخيرا لقيت شيء يوصفها 🙂
ههههههههههههههههه

مقترحات : خارج النص
هذه عطلةُ الصيفِ على عتبة الأبواب، فلا تكن ممن نذر أن يقطع وقته في الملهيات،
أو حرم نفسه بحجة المشغلات، فإن كنت ممن أنعم الله عليه بالفراغ،
فاجعل لصيفِك هدفًا ترومُ به العُلا، وارتق بفكرك وهمّك وعلمك، ولا تكن كماءٍ حلو غرَّهُ ركوده،
فإنه آيلٌ إلى الكدر والدنس، ولتبك على ما فاتَ من وقتك،
فقد بلغت العشرين والثلاثين والأربعين وأنت ترى بعينك فتيةً تقدَّموك بخطوات
بينك وبينهم بُعد المشرقين، فأسفْ على نفسك، وابكِ بكاءَ الطفلِ الذي لا يكادُ
يقفُ نحـيبُه حتى يحصِّل المراد، واحزن على شويبّة – تصغير شاب – قد قُتلت أوقاتهم
هدرًا في بناءِ مجد غيرهم، فلا بمجدهم تمتعوا، ولا بمجد غيرهم ارتفعوا، بل خُفضوا
وذُلوا ونُكروا الجميل، والشقيُّ من قتلَ نفسه بسيف عدوِّه.

هذي توصف عطلتي ::))

بواسطة : admin

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة