أجمل ما في قبرص تلك الجزيرة الاوروبية على ضفاف  العالم العربي، هو انها تحسن تقديم نفسها كوجهة سياحية من الدرجة الممتازة. فأهل الجزيرة
اتقنوا فن تسويق جزيرتهم بشكل مثير للاعجاب، كل شيء يعمل وفقا لـ«التوقيت السياحي»، وكأنما هي بلاد
ولدت لتكون وجهة سياحية.فالتسهيلات هي عنوان كل شيء، بدءا من الفيزا، التي ورغم انها اصبحت مشمولة بنظام الاتحاد الاوروبي،
الا ان القبارصة يبذلون جهدا كبيرا لتخطي تعقيداتها وتقصير مدة الحصول عليها، علما انها تحتاج الى يومي عمل على الاكثر الان.

الهدف الجديد للقبارصة الذين يحترفون «العمل السياحي» كأفضل ما يكون هو العالم العربي الذي ما يزال خجولا في التوجه نحو الجزيرة الاوروبية المتوسطية
التي تقع على مرمى حجر منه وتفتح له ابوابها سياحيا واقتصاديا. فقد زار قبرص في عام 2006 نحو 20 ألف سائح من دول الخليج العربي، بالاضافة الى 24 ألف سائح
من دول أخرى من منطقة الشرق الأوسط. الرقم العربي ليس كبيرا، فقد زار قبرص خلال العام نفسه أكثر من مليوني سائح من جميع أنحاء العالم، خاصة من بريطانيا وألمانيا واليونان والسويد،
والنرويج وروسيا.ويرى رئيس منظمة السياحة القبرصية بانوس انيغلانوس أن هذا الرقم ليس مقبولا، مشيرا في حديث لـ«الشرق الأوسط» الى ان المنظمة تسعى لرفع عدد الزائرين لقبرص من هذه المنطقة خلال السنوات المقبلة. معتبرا ان قبرص بما تمتلكه من موقع جغرافي قريب من المنطقة العربية وبما تمتلكه أيضا من طقس معتدل وطبيعة خلابة ومواقع تاريخية،
يمكنها من أن تكون الوجهة السياحية المفضلة لسكان الشرق الأوسط. ويشير ايضا الى أن قبرص يمكن ان تكون مركزا تجاريا مرموقا لدى المستثمرين العرب فهي بمثابة الجسر الذي يربط ما بين الاتحاد الأوروبي والمنطقة العربية. وبالنسبة لقبرص، يعد القطاع السياحي احد أكثر القطاعات حيوية، فهو يمثل حوالي 30 في المائة من الناتج الإجمالي المحلي لقبرص، اذ بلغت عائدات قبرص من السياحة 2. 2 مليار دولار.

السياحة في قبرص ENi74461.jpg

السياحة في قبرص IlC74461.jpg

السياحة في قبرص 0lH74461.jpg

وهذه احد مناطق المدينة المائيه في قبرص

السياحة في قبرص u4u74461.jpg

تتميز قبرص بقصر المسافات فيها ما يجعل السائح قادرا على زيارتها والتمتع بكامل «تقديماتها» السياحية الكثيرة في وقت قصير جدا. وتمتلك جزيرة قبرص مقومات سياحية عديدة، تجتمع في وجهة واحدة، وتعد مدينة لارنكا هي البوابة الرئيسية للوصول إلى الجزيرة التي تتصف بطقسها المعتدل على مدار العام ، ففيها المطار الدولي، وهي مدينة جميلة تقع لارنكا على الساحل الجنوبي من قبرص وتتميز بفنادقها بالإضافة إلى الكورنيش العريق الذي يمتد على طول واجهة المدينة البحرية تزينه أشجار النخيل. وتعد تكية هالة سلطان من أشهر مساجد المدينة ومن أهم الأماكن قرب لارنكا. كما يوجد على مقربة منها بحيرة الملح الشهيرة مقصد الطيور المهاجرة، خصوصا طيور الفلامنغو. أما ليماسول فهي ثاني أكبر مدينة في قبرص، وهي منتج سياحي فريد ومركز للنشاط والحركة، وهي مركز للأحداث والمهرجانات طيلة أيام السنة ومن ضمنها كرنفال الربيع. وتمتد الفنادق الراقية على طول الساحل الرملي، ويمكن للسائح أن يختار إقامته في الشقق المنتشرة في أنحاء المدينة، وتوفر المنطقة السياحية من المدينة كافة الخدمات التي تجتذب السياح، فالمطاعم تقدم أجود المأكولات والمشروبات، وهناك أماكن للترفيه العائلي ودور سينما ومسارح وقاعات احتفالات. أما العاصمة نيقوسيا، فهي رابع مدن قبرص، وتعوض بتاريخها العريق غياب المنتجعات السياحية وبعدها عن الشاطئ، ونيقوسيا أو «ليفكوسيا» كما يلفظها القبارصة عاصمة قبرص على مدى ألف عام تقريبا، وهي مدينة فريدة من نوعها ومحطة مهمة لزيارة العديد من الأماكن التي تستقطب اهتمام السياح مثل المتاحف، وأبرزها متحف ليفينتيس الخاص بالبلدية، والمتحف البيزنطي، والبوابات القديمة (بوابة فاماجوستا). ويعتبر حي «لايكي ياتوني» التراثي أفضل معالم الجزء القديم من المدينة، وهو حي تم ترميمه بشكل كامل ليعكس اجواء قبرص في القرن الماضي بأزقتها الضيقة والمطاعم والمقاهي والمحلات التقليدية والمتنوعة. وتقع في آيا نابا أفضل الشواطئ التي تجذب هواة السباحة ومحبي الشمس طوال الصيف برمالها الذهبية ووسائل الترفيه المختلفة. وتتراوح الفنادق هناك بين فنادق الخمس نجوم والعادية التي توفر مجرد المأوى المريح للسائح، وتتوفر في ايا نابا كل وسائل الراحة والترفيه لقضاء العطل بما في ذلك المطاعم الراقية ووسائل الترفيه العائلي وحدائق الأطفال المائية. أما مدينة بافوس فتقع في الطرف الغربي لقبرص على مقربة من موقع ساحلي يشار إليه بأنه مكان ولادة «أفروديت» الاسطورية، رمز الحب والجمال، والمدينة عريقة بتاريخها حتى يقال انها «متحف في الهواء الطلق»، ورغم احتفاظها بطابعها المعماري التقليدي فقد تحولت يافوس الى مدينة سياحية عصرية والكورنيش البحري فيها يعد من المناطق الجميلة التي تغص بالسياح يوميا بتأثير من المطاعم التي تقدم أشهى الأطعمة بالقرب من حصن بافوس قرب المرفأ. أما جبال ترودوس فتختلف اختلافاً كبيراً عن الساحل الدافئ، إذ إنها تميل إلى الجو البارد مع وجود غابات كثيفة من أشجار الصنوبر الوارفة الظلال. لكنها لا تبعد عن الساحل سوى ساعة واحدة بالسيارة، وهي تقدم شيئا جديدا لقاصدي قبرص وشواطئها البحرية. أما افضل استمتاع ممكن باجواء ترودوس فهو رحلة سفاري على الطرقات الوعرة بسرعة كبيرة بين الجبال وهدوء ممتع بين المنازل القديمة الطراز والمحميات الطبيعية وغداء فاخر في احد متنزهاتها. رحلة السفاري تكلف نحو 50 يورو للشخص الواحد وتدوم يوما كاملا

السياحة في قبرص dZ174461.jpg

السياحة في قبرص WrT74461.jpg

السياحة في قبرص I1K74461.jpg

السياحة في قبرص c1Z74461.jpg

 

بواسطة : aziz

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة